الحرف والفنون اليدوية

تلعب الثقافة دورا هاما في حياة الناس في طرابزون. حيث أنه من خلال تقاسم نفس المنطقة والمجتمع عن طريق المجتمعات المسلمة والطائفة المسيحية جنباً إلى جنب من الماضي إلى الحاضر فقد تم توفير الثراء الثقافي الغني في المنطقة. كما يحتفظ الفولكلور بالحيوية حتى الآن في المدينة والمنطقة.

يتم التعريف عن رقصات الفولكلور الشعبية بإسم "حورون" في طرابزون والمناطق المجاورة، والتي يتم رقصها عن طريق كل من الرجال والنساء، الكبار والشباب كما هو الحال في الماضي في كل من الإحتفالات، المهرجانات، حفلات الزفاف وأوقات الحصاد.

يتم رقص رقصات الحورون الشعبية بإستخدام آلة "الكمنجة" الموسيقية كما يمكن رقصها مع الطبول، المزامير وآلات الناي القصبية الموسيقية حيث يتم الإستمتاع بزيادة حماس الراقصين بالكمنجة وتوفير الرقص الشعبي الحورون بشكل أكثر حماسية.

كما يمكنك رؤية راقصي الحورون الذين يوفرون إعداد الملابس الخاصة التي يتم إرتدائها في رقصات الحورون الخاصة والذين مازالوا يرتدونها في المناسبات الخاصة.

يرتدي الرجال الملابس مثل القمصان والسترات والجاكيت كما يرتدون السراويل التي تصل إلى الركبتين (الزيبكا) وأحذية البوت الطويلة السوداء. كما يرتدون التمائم والحلي المختلفة المطرزة بالفضّة والمصنوعة من أنواع الزينة المتنوّعة. حيث يوفرون في الجزء الداخلي الإحتفاظ بالتعبيرات الدينية المتنوّعة التي يعتقد أنها تحمي من "حسد العين والشر".

أما بالنسبة للنساء، فإنهن يرتدين الملابس بالسترات الملوّنة مع ربط أنواع مختلفة من الإشارب في الرأس بالتطاريز والزخارف في مجموعة متنوعة من الأشكال.

تستمر طرابزون في ثرائها التعليمي والثقافي المتواصل من الفترة العثمانية، من خلال جامعة كارادينيز التقنية مع المؤسسات التعليمية الأخرى.

كما ان أول صحيفة باللغة التركية بإسم "طرابزون" تمت طباعتها هنا في عام 1866، مع تسجيل تحسن ملحوظ بشكل دوري في هذا المجال (الصحف والمجلات، وما إلى ذلك).

كما أنه في العام 1987 تم إفتتاح سرح الدولة في طرابزون وفق الإهتمام الذي يبديه شعب طرابزون بمسرح الهواة والمحترفين، والمسارح الشعبية. 

تتواجد مساهمة هامة لفريق طرابزون سبور في تعزيز منطقتنا ومحافظتنا وفي نجاح الرياضة. حيث حقّق العديد من النجاحات ووضع العديد من البصمات في مجالات كرة القدم خارج إسطنبول وفي مجال كرة القدم في الأناضول وفي المجالات المحليّة والعالمية. تأسس أول فريق لكرة القدم في عام 1921 في طرابزون. كما تحتوي مدينة طرابزون على عدد 5 نادٍ محترف يأتي في مقدّمتها نادي طرابزون سبور مع أكثر من 100 نادٍ للهواة.

طرابزون لها مكانة هامة من حيث الحرف اليدوية التقليدية حيث يكون من الممكن العثور على الهدايا التذكارية المصنوعة يدويا. خلال الفترة العثمانية كانت تتميّز المدينة بمناجم معادن النحاس حيث يمكن العثور في الولاية على المراجل، والأطباق والصحون والمقالي، ومختلف منتجات الحرف اليدوية المصنوعة من النحاس.

كما يتواجد لدينا أيضاً منتجات الفنون والحرف اليدوية والأعمال والمنتجات المعدنية والنحاسية التي تم صنعها في القرن 19 والمنتجات المشتقة منها والتي يتم إستخدامها كمواد خام في العديد من المجالات مثل صناعات الشفرات والسكاكين وصناعة المجوهرات والحلى ومقصّات منتجات الشاي وغيرها.

تتميّز منطقتنا بمناطق الغابات الحرجية والخصبة كما يهتم الشعب بإستخدام مواد الأخشاب كمواد في أعمال البناء والتشييد. أيضا يتم تنفيذ أعمال تصنيع وإنتاج العديد من الأعمال الخشبية لمواد الخشب من الحرف والفنون اليدوية مثل صناعات الأثاثات والموبيليا، منتجات الفنون اليدوية الصغيرة، حاويات اللبن والزبادي، حاويات الأجبان، والسلال والملاعق وغيرها.

واحدة من أقدم الحرف والفنون اليدوية في المنطقة هي تصنيع المنسوجات من المواد الخام مثل الصوف والكتان وغيرها لتوفير إنتاج منتجات الأقمشة، الجرابات، الحقائب وغيرها. كما يتم توفير حياكة ونسج الخيوط المستخدمة في صناعة الصوف والخيوط المحاكة في طاولات التفيات والحرف اليدوية البسيطة. لسوء الحظ فقد حلّت الأعمال والمواد الصناعية مكان المنسوجات الملوّنة اليدوية التي تتم صناعتها في القرى.

السلة المحاكة

يتواجد في ولايتنا السلال المحاكة التي يتم حياكتها من أغصان البندق والتي تتم صناعتها في كل محافظة تقريباً. إستطاع إنسان البحر الأسود تطوير أنواع مختلفة من السلال لتلبية الأغراض والوظائف المختلفة. بشكل عام توفر هذه الأنواع من المنتجات تقديم خدمات الحمل على الظهر، الحمل على الذراع أو الوضع على الأرض. على سبيل المثال تتواجد الأنواع مثل سلال الخيز، السلال الخلفية، السلال ثلاثية القاع، سلال البندق وسلال الشاي.

الجراب

يعتبر من المنسوجات التي تحمل الخطوط الرقيقة بين الأشرطة الواسعة النطاق والتي يتم إستعمالها في العمل أو في التسوّق لتوفير وضع ونقل المواد والإحتياجات. يمكن ان يتم توفير إغلاقها بإستخدام حبلها في منطقة الفوهة.

حلى الكزازلك

هي الحلى التي يتم الحصول عليها من خلال الحياكة مثل الأقمشة المحاكة والتي يتم فيها إستخدام الخيوط التي يتم تجهيزها من خلال إلتفاف أسلاك الفضصّة بسماكة 0,08 ميكرون على قماش الحرير.

أساور الحصير

يتم تصنيع أساور الحصير عن طريق نسجها في المنازل من الفتيات الشابات والتي يتم تصنيعها من أسلاك الذهب أو الفضّة الرقيقة.                           

سكين سورميني

هي سكين طولها ما يقرب من 15-20 سنتيمتر وذات طرف مدبّب او دائري مع جظء زخرفي بين المقبض وجزء القطع في السكين. يتم تصنيعها من خلال فنون الزخرفة بأسلوب الكشط.

حاويات يايك الخشبية

هي الحاويات التي يتم إستخدامها في منازل طرابزون لتوفير الحصول على الزبدة، العيران من المنتجات الحيوانية والتي يتم تصنيعها من الأخشاب مع الجزء السفلي الواسع والجزء العلوي بطول 120-130 سنتميتر تقريباً حيث يتم إستخدامها من خلال الإمساك بالجزء الواسع وتوفير التأرجح.

كيشان

يتم نسج وحياكة الكيشان في طاولات الحرف اليدوية الخشبية حيث يتم إرتداء الإشارب على الرأس وتفوير إرتداء القماش على الخصر عن طريق نساء المنطقة كما تتواجد العديد من قماشات مآزر الكيشان ذات الأنماط المختلفة الخاصة بكل منطقة. يتم تصنيع وإنتاج إشارب الكيشان ومآزر الكيشان من الطلاءات الجذرية مع تواجد منتجات الفراش والأقمشة اليدوية الأخرى والتي يتم إستخدامها في الحياة اليومية ولأغراض الزينة على حد سواء.

الجوارب

يتم النسج من الصوف المصبوغ أو غير المصبوغ. حيث يكون الصوف الخالص الطبيعي غير المصبوغ بالألوان الطبيعية مثل الأبيض والبني. الجوارب المصنوعة يدويا في منطقة طرابزون تتم حياكتها في شكل جوارب الرجال الجوارب والجوارب النسائية وجوارب الأطفال. يتواجد في زخرفة وزينة الجوارب الأشكال المثلثية والتي تميّز هذا المنتج في طرابزون. ويتم استخدامها كوسيلة لتوفير الحماية ضد عين الحسد الشريرة.

حلى التيلكاري

تعني حلى التيلكاري الأعمال السلكية والتي من المعروف عنها أن إستخدامها يرجع إلى الأعوام 3000 قبل الميلاد مع توفير إستخدامها في فترة أعوام 2500 في بلاد ما بين النهرين وإستخدامها الشائع في الأناضول والإستخدام المنتشر بين اليونانية والرومانية القديمة. كما يذكر الحرفيون في هذه المهنة أن السبب في إنتشار فنون حلى التيلكاري في شرق وجنوب شرق الأناضول بعد القرن 15 وتموضعها بعد ذلك في منطقة طرابزون يرجع إلى الحرفيين وصنّاع هذه الحلى والأعمال الفنية. تتميّز حلى التيلكاري من طرابزون في نماذج يمكن سردها في أطقم الخمور والقهوة، صواني الشاي ونعالات التاكونيا.

الأعمال النحاسية

من المعروف أن منطقة شرق البحر الأسود تتميّز من الجوانب الجيولوجية بأغنى موارد النحاس في الأناضول. حيث أن مواد النحاس الخام التي يتم الحصول عليها من موارد النحاس في المنطقة يتم تصنيعها وإنتاجها في ورش العمل بطرابزون في أيدي الحرفيين المهرة. ما زال يستمر في طرابزون حتى الآن تقاليد تصنيع وإنتاج مجموعة متنوعة من المنتجات والسلع مثل حاويات وأواعي المطبخ من مواد النحاس، البرونز والنحاس الأصفر.

ملاعق خشب الشمشير

في طرابوزن تتم تسمية الملاعق وفق النوع والحجم بأسماء مثل الملاعق، الملاعق الكبيرة و المغارف. بشكل عام تنمو أشجار الشمشير في مناطق أوف ويومرا. أصبحت ملاعق خشب الشمشير ذات شهرة كبيرة في محافظة كوبروباشي.

الحرف والفنون اليدوية
تلعب الثقافة دورا هاما في حياة الناس في طرابزون.
الصفحة الرئيسية / معلومات عن الخدمات / الحرف والفنون اليدوية
  طبع

Explore Trabzon

تلعب الثقافة دورا هاما في حياة الناس في طرابزون. حيث أنه من خلال تقاسم نفس المنطقة والمجتمع عن طريق المجتمعات المسلمة والطائفة المسيحية جنباً إلى جنب من الماضي إلى الحاضر فقد تم توفير الثراء الثقافي الغني في المنطقة. كما يحتفظ الفولكلور بالحيوية حتى الآن في المدينة والمنطقة.

يتم التعريف عن رقصات الفولكلور الشعبية بإسم "حورون" في طرابزون والمناطق المجاورة، والتي يتم رقصها عن طريق كل من الرجال والنساء، الكبار والشباب كما هو الحال في الماضي في كل من الإحتفالات، المهرجانات، حفلات الزفاف وأوقات الحصاد.

يتم رقص رقصات الحورون الشعبية بإستخدام آلة "الكمنجة" الموسيقية كما يمكن رقصها مع الطبول، المزامير وآلات الناي القصبية الموسيقية حيث يتم الإستمتاع بزيادة حماس الراقصين بالكمنجة وتوفير الرقص الشعبي الحورون بشكل أكثر حماسية.

كما يمكنك رؤية راقصي الحورون الذين يوفرون إعداد الملابس الخاصة التي يتم إرتدائها في رقصات الحورون الخاصة والذين مازالوا يرتدونها في المناسبات الخاصة.

يرتدي الرجال الملابس مثل القمصان والسترات والجاكيت كما يرتدون السراويل التي تصل إلى الركبتين (الزيبكا) وأحذية البوت الطويلة السوداء. كما يرتدون التمائم والحلي المختلفة المطرزة بالفضّة والمصنوعة من أنواع الزينة المتنوّعة. حيث يوفرون في الجزء الداخلي الإحتفاظ بالتعبيرات الدينية المتنوّعة التي يعتقد أنها تحمي من "حسد العين والشر".

أما بالنسبة للنساء، فإنهن يرتدين الملابس بالسترات الملوّنة مع ربط أنواع مختلفة من الإشارب في الرأس بالتطاريز والزخارف في مجموعة متنوعة من الأشكال.

تستمر طرابزون في ثرائها التعليمي والثقافي المتواصل من الفترة العثمانية، من خلال جامعة كارادينيز التقنية مع المؤسسات التعليمية الأخرى.

كما ان أول صحيفة باللغة التركية بإسم "طرابزون" تمت طباعتها هنا في عام 1866، مع تسجيل تحسن ملحوظ بشكل دوري في هذا المجال (الصحف والمجلات، وما إلى ذلك).

كما أنه في العام 1987 تم إفتتاح سرح الدولة في طرابزون وفق الإهتمام الذي يبديه شعب طرابزون بمسرح الهواة والمحترفين، والمسارح الشعبية. 

تتواجد مساهمة هامة لفريق طرابزون سبور في تعزيز منطقتنا ومحافظتنا وفي نجاح الرياضة. حيث حقّق العديد من النجاحات ووضع العديد من البصمات في مجالات كرة القدم خارج إسطنبول وفي مجال كرة القدم في الأناضول وفي المجالات المحليّة والعالمية. تأسس أول فريق لكرة القدم في عام 1921 في طرابزون. كما تحتوي مدينة طرابزون على عدد 5 نادٍ محترف يأتي في مقدّمتها نادي طرابزون سبور مع أكثر من 100 نادٍ للهواة.

طرابزون لها مكانة هامة من حيث الحرف اليدوية التقليدية حيث يكون من الممكن العثور على الهدايا التذكارية المصنوعة يدويا. خلال الفترة العثمانية كانت تتميّز المدينة بمناجم معادن النحاس حيث يمكن العثور في الولاية على المراجل، والأطباق والصحون والمقالي، ومختلف منتجات الحرف اليدوية المصنوعة من النحاس.

كما يتواجد لدينا أيضاً منتجات الفنون والحرف اليدوية والأعمال والمنتجات المعدنية والنحاسية التي تم صنعها في القرن 19 والمنتجات المشتقة منها والتي يتم إستخدامها كمواد خام في العديد من المجالات مثل صناعات الشفرات والسكاكين وصناعة المجوهرات والحلى ومقصّات منتجات الشاي وغيرها.

تتميّز منطقتنا بمناطق الغابات الحرجية والخصبة كما يهتم الشعب بإستخدام مواد الأخشاب كمواد في أعمال البناء والتشييد. أيضا يتم تنفيذ أعمال تصنيع وإنتاج العديد من الأعمال الخشبية لمواد الخشب من الحرف والفنون اليدوية مثل صناعات الأثاثات والموبيليا، منتجات الفنون اليدوية الصغيرة، حاويات اللبن والزبادي، حاويات الأجبان، والسلال والملاعق وغيرها.

واحدة من أقدم الحرف والفنون اليدوية في المنطقة هي تصنيع المنسوجات من المواد الخام مثل الصوف والكتان وغيرها لتوفير إنتاج منتجات الأقمشة، الجرابات، الحقائب وغيرها. كما يتم توفير حياكة ونسج الخيوط المستخدمة في صناعة الصوف والخيوط المحاكة في طاولات التفيات والحرف اليدوية البسيطة. لسوء الحظ فقد حلّت الأعمال والمواد الصناعية مكان المنسوجات الملوّنة اليدوية التي تتم صناعتها في القرى.

السلة المحاكة

يتواجد في ولايتنا السلال المحاكة التي يتم حياكتها من أغصان البندق والتي تتم صناعتها في كل محافظة تقريباً. إستطاع إنسان البحر الأسود تطوير أنواع مختلفة من السلال لتلبية الأغراض والوظائف المختلفة. بشكل عام توفر هذه الأنواع من المنتجات تقديم خدمات الحمل على الظهر، الحمل على الذراع أو الوضع على الأرض. على سبيل المثال تتواجد الأنواع مثل سلال الخيز، السلال الخلفية، السلال ثلاثية القاع، سلال البندق وسلال الشاي.

الجراب

يعتبر من المنسوجات التي تحمل الخطوط الرقيقة بين الأشرطة الواسعة النطاق والتي يتم إستعمالها في العمل أو في التسوّق لتوفير وضع ونقل المواد والإحتياجات. يمكن ان يتم توفير إغلاقها بإستخدام حبلها في منطقة الفوهة.

حلى الكزازلك

هي الحلى التي يتم الحصول عليها من خلال الحياكة مثل الأقمشة المحاكة والتي يتم فيها إستخدام الخيوط التي يتم تجهيزها من خلال إلتفاف أسلاك الفضصّة بسماكة 0,08 ميكرون على قماش الحرير.

أساور الحصير

يتم تصنيع أساور الحصير عن طريق نسجها في المنازل من الفتيات الشابات والتي يتم تصنيعها من أسلاك الذهب أو الفضّة الرقيقة.                           

سكين سورميني

هي سكين طولها ما يقرب من 15-20 سنتيمتر وذات طرف مدبّب او دائري مع جظء زخرفي بين المقبض وجزء القطع في السكين. يتم تصنيعها من خلال فنون الزخرفة بأسلوب الكشط.

حاويات يايك الخشبية

هي الحاويات التي يتم إستخدامها في منازل طرابزون لتوفير الحصول على الزبدة، العيران من المنتجات الحيوانية والتي يتم تصنيعها من الأخشاب مع الجزء السفلي الواسع والجزء العلوي بطول 120-130 سنتميتر تقريباً حيث يتم إستخدامها من خلال الإمساك بالجزء الواسع وتوفير التأرجح.

كيشان

يتم نسج وحياكة الكيشان في طاولات الحرف اليدوية الخشبية حيث يتم إرتداء الإشارب على الرأس وتفوير إرتداء القماش على الخصر عن طريق نساء المنطقة كما تتواجد العديد من قماشات مآزر الكيشان ذات الأنماط المختلفة الخاصة بكل منطقة. يتم تصنيع وإنتاج إشارب الكيشان ومآزر الكيشان من الطلاءات الجذرية مع تواجد منتجات الفراش والأقمشة اليدوية الأخرى والتي يتم إستخدامها في الحياة اليومية ولأغراض الزينة على حد سواء.

الجوارب

يتم النسج من الصوف المصبوغ أو غير المصبوغ. حيث يكون الصوف الخالص الطبيعي غير المصبوغ بالألوان الطبيعية مثل الأبيض والبني. الجوارب المصنوعة يدويا في منطقة طرابزون تتم حياكتها في شكل جوارب الرجال الجوارب والجوارب النسائية وجوارب الأطفال. يتواجد في زخرفة وزينة الجوارب الأشكال المثلثية والتي تميّز هذا المنتج في طرابزون. ويتم استخدامها كوسيلة لتوفير الحماية ضد عين الحسد الشريرة.

حلى التيلكاري

تعني حلى التيلكاري الأعمال السلكية والتي من المعروف عنها أن إستخدامها يرجع إلى الأعوام 3000 قبل الميلاد مع توفير إستخدامها في فترة أعوام 2500 في بلاد ما بين النهرين وإستخدامها الشائع في الأناضول والإستخدام المنتشر بين اليونانية والرومانية القديمة. كما يذكر الحرفيون في هذه المهنة أن السبب في إنتشار فنون حلى التيلكاري في شرق وجنوب شرق الأناضول بعد القرن 15 وتموضعها بعد ذلك في منطقة طرابزون يرجع إلى الحرفيين وصنّاع هذه الحلى والأعمال الفنية. تتميّز حلى التيلكاري من طرابزون في نماذج يمكن سردها في أطقم الخمور والقهوة، صواني الشاي ونعالات التاكونيا.

الأعمال النحاسية

من المعروف أن منطقة شرق البحر الأسود تتميّز من الجوانب الجيولوجية بأغنى موارد النحاس في الأناضول. حيث أن مواد النحاس الخام التي يتم الحصول عليها من موارد النحاس في المنطقة يتم تصنيعها وإنتاجها في ورش العمل بطرابزون في أيدي الحرفيين المهرة. ما زال يستمر في طرابزون حتى الآن تقاليد تصنيع وإنتاج مجموعة متنوعة من المنتجات والسلع مثل حاويات وأواعي المطبخ من مواد النحاس، البرونز والنحاس الأصفر.

ملاعق خشب الشمشير

في طرابوزن تتم تسمية الملاعق وفق النوع والحجم بأسماء مثل الملاعق، الملاعق الكبيرة و المغارف. بشكل عام تنمو أشجار الشمشير في مناطق أوف ويومرا. أصبحت ملاعق خشب الشمشير ذات شهرة كبيرة في محافظة كوبروباشي.



مواضيع أخرى
THE PLACE ALL ROADS LEAD: SQUARE PARK
GEZDİKÇE GÖRDÜKÇE TRABZON
AS WE TRAWEL AS WE SEE TRABZON
Black Sea From The Air
THE PLACE WHERE SMALL SAILING BOATS WERE BORN: CAMBURNU
Приезжайте, посмотрите Трабзон
Explore Trabzon © 2020